سيادة . عدالة . اعمار
الأمانة العامة لمنظمة بدر

مانشستر سيتي يحلق بالصدارة ويوسع فارق النقاط أمام منافسيه

بغداد- الموقع الرسمي لمنظمة بدر

قاد الدولي الإسباني، دافيد سيلفا، مانشستر سيتي لتخطي مضيفه ستوك سيتي، بهدفين نظيفين، مساء امس الاثنين، في ختام الجولة الثلاثين، من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأحرز سيلفا هدفي فريقه، بالدقيقتين 10 و50، ليرفع السيتي رصيده إلى 81 نقطة، في الصدارة، بفارق 16 نقطة عن مطارده المباشر، مانشستر يونايتد، مع تبقي 8 جولات فقط من الدوري.

أما ستوك سيتي، فبقي في المركز التاسع عشر، وقبل الأخير، بـ27 نقطة.

وافتقد مانشستر سيتي في هذه المباراة، مهاجمه الأرجنتيني، سيرجيو أجويرو، للإصابة، حيث لعب مكانه البرازيلي جابرييل جيسوس.

وجلس كل من، الفرنسي إيميريك لابورت، والألماني إلكاي جوندوجان، والبرتغالي برناردو سيلفا، على مقاعد الاحتياط، ولعب مكانهم البرازيلي العائد من الإصابة، فرناندينيو، والبلجيكي فينسنت كومباني، والجناح الإنجليزي، رحيم ستيرلينج.

أما ستوك سيتي، فأجرى تعديلا وحيدا على تشكيلته، التي تعادلت في الجولة الماضية، أمام ساوثهامبتون، فلعب الإسباني خيسي رودريجيز، مكان مامي بيرام ضيوف.

وافتتح مانشستر سيتي التسجيل بالدقيقة 10، عندما مرّر جيسوس كرة بينية إلى ستيرلينج، الذي بدوره مرّرها داخل منطقة الجزاء، حيث وصل إليها دافيد سيلفا، وسدّدها من لمسة واحدة في الشباك.

وانتظر ستوك سيتي حتى الدقيقة 21، لتهديد مرمى ضيفه للمرة الأولى، عبر تسديدة من بادو ندياي، اصطدمت بالدفاع، ومرّت بجانب المرمى.

وكاد لاعب سيتي، كيفن دي بروين، أن يستثمر تمريرة خاطئة من المدافع الهولندي، برونو مارتنز إندي، لكن الحارس جاك بوتلاند أبعد الخطر، في الدقيقة 32.

وبعدها بأربع دقائق، أرسل حارس ستوك كرة طويلة، مرت من فوق رأس كومباني، وكاد خيسي أن يصل إليها، لكن كايل ووكر كان أسرع منه، وإن كاد أن يهز شباكه بطريق الخطأ.

وفي الدقيقة 40، مرّر سيلفا الكرة إلى فرناندينيو، لكن تسديدة الأخيرة فشلت في إرباك الحارس بوتلاند.

وضاعف سيلفا تقدّم سيتي بعد مرور 5 دقائق، من عمر الشوط الثاني، بعدما تلقى كرة ذكية من جيسوس، ليسدّد بهدوء في الشباك، خادعا بوتلاند.

وهز فرناندينيو الشباك الخارجية، إثر تمريرة من دي بروين في الدقيقة 56، ثم حاول الألماني ليروي ساني تدوين اسمه على لائحة المسجلين، بكرة ملتفة ابتعدت قليلا عن مرمى ستوك، في الدقيقة 59.

وأجرى بول لامبرت تبديله الأول، بإخراج خيسي وإشراك العملاق بيتر كرواتش.

وأوشك مارتنز إندي على تقليص النتيجة لفريقه، بيد أن محاولته القريبة علت المرمى، في الدقيقة 64.

ومرّر دي بروين الكرة في الجهة اليمنى إلى ووكر، الذي انفرد قبل أن يسدد برعونة بعيدا عن الشباك، بالدقيقة 73.

وانفرد ستيرلينج بمرمى ستوك، وراوغ الحارس، لكن ندياي أبعد الكرة إلى ركنية، بالدقيقة 78، لتنتهي المباراة بنتيجة (2-0).

ع.ك




تعليقات المستخدمين