بيان منظمة بدر حول اعدام الشهيدين (علي العرب وأحمد الملالي) في البحرين

بيان استنكار 
بسم الله الرحمن الرحيم

وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ(227) الشعراء..

تعرب منظمة بدر عن شجبها واستنكارها لهذه الأعمال الإجرامية التي أقدمت عليها السلطات في البحرين من إعدام المعتقلَين ( علي العرب وأحمد الملالي ) فجر يوم أمس ، تعسفاً.
وفي الوقت الذي ندين فيه القمع الكبير للحريات ، نطالب السلطات بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين في السجون السرية وفسح المجال أمام الشعب المظلوم وإعطائه حرية التعبير عن الرأي.
إن الثورة في البحرين لابد لها أن تنتصر رغم كل التكتم والقمع الذي تواجهه ، لأنها ثورة الأبطال الذين تحدوا سيل الهجمات القمعية والاستبداد .
لقد أثبت أحرار البحرين قوة عزيمتهم وصلابة موقفهم الذي أرعب الطغاة ، ورغم محنهم إلا أنهم مازالوا يقدمون الرجال تلو الرجال في السير نحو طريق الأحرار الذي خطّه الإمام الحسين (عليه السلام)  .
إننا في منظمة بدر نؤكد على ضرورة مراعاة النسيج المجتمعي في البحرين والتعامل مع المواطنين بعين المساواة من اجل المحافظة على أمن وسلامة البلاد .

كما نطالب جميع منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بالتصدي وفضح الممارسات المشبوهة ووضع حد لجميع السلطات الجاثمة على صدور شعوبها وان يكون هنالك تصدياً واضحاً من قبل جميع الاعلاميين الاحرار في العالم لاٍيصال صوت الشعب البحريني الذي هو بأمس الحاجة الى تبيان الصورة الحقيقية لما يجري داخل بعض المدن المستضعفة.
اللهم رد كيدهم عليهم وفي نحورهم”.
اللهم انصر شعبنا في البحرين
اللهم افضح الحكام الظالمين

منظمة بدر 
٢٨ تموز ٢٠١٩